محافظ المنيا باحتفال مديرية الأوقاف للعام الهجري الجديد ووفد دير الانبا صموئيل يهديه "مصحفا"

Wednesday, September 12, 2018

المصدر : مكتب الاعلام

استقبل اللواء قاسم حسين ، محافظ المنيا، اليوم وفد دير الانبا صموئيل بمركز العدوه ، حيث قدم "الوفد" التهنئة للمحافظ بتوليه مهام عمله الجديد، معربين عن أملهم في أن يلهمه الله التوفيق والسداد، وأن يكون محل ثقة القيادة السياسية.
ضم الوفد القمص باخوم الصموئيلي وكيل الدير والقمص داوود الصموئيلي وعطا يوسف المحامي ، بحضور محمد عبدالفتاح السكرتير العام. أهدى الوفد محافظ المنيا "مصحفا"، داعين الله عز وجل أن يحفظ مصر وجيشها وشعبها ، وأن يحقق لأهالي المنيا امالهم وطموحاتهم .
أكد المحافظ أن منهج عمله يستند على ترسيخ مبدا القانون وتحقيق العدالة بين أبناء المحافظة ، فالجميع سواسية امام القانون وكلنا لنا حقوق وعلينا واجبات ونعمل جميعا من أجل رفعة الوطن وعزته.
وفي سياق متصل شهد اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، الاحتفالية التي أقامتها مديرية الأوقاف ، بمناسبة رأس السنة الهجرية 1440 هـ، والتي أقيمت بمسجد سيدي أحمد الفولى بمدينة المنيا. حضر الاحتفالية، اللواء محمد الخليصي مساعد الوزير لمنطقة شمال الصعيد ، واللواء مجدي عامر مدير الأمن، والدكتور محمد جلال القائم بأعمال رئيس جامعة المنيا، والعقيد أكرم على المستشار العسكري للمحافظة، ومحمد عبد الفتاح سكرتير عام المحافظة، واحمد جبريل سكرتير عام مساعد المحافظة، و محمد سيد رئيس مدينة المنيا، و الشيخ سلامة عبد الرازق وكيل وزارة الأوقاف، وعدد من وكلاء الوزارة و القيادات التنفيذية والشعبية والأمنية والقوات المسلحة، ورجال الدين، من الوعظ والأزهر والأوقاف بالمحافظة، وعدد كبير من أبناء المحافظة. بدأ الحفل، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم كلمة الشيخ سلامة عبد الرازق، وكيل وزارة أوقاف المنيا، تناول فيها الدروس المستفادة من الهجرة النبوية، وأثرها في حياة المسلمين، مؤكّدًا أن الهجرة لم تكن انتقالا ماديًا من بلد إلى آخر، بل كانت انتقالًا معنويا من حال إلى حال، من الضعف إلى القوة، ومن الفرقة إلى الوحدة، ومن الجمود إلى الحركة، وأن ما نتج عنها ، من أحكام تصلح للتطبيق في كل زمان ومكان، والأخذ بمعانيها أصبح اليوم صور حياتية. وشدد على أن الأمة الإسلامية والعربية، في حاجة إلى هجرة جديدة، تجاه الحق والقوة والانضباط ، والأخلاق، والقيم ، والمبادئ ، لتعود إلى عزتها وكرامتها كما كانت، ثم تناول بعض الدروس المستفادة من الهجرة النبوية، ومنها حب الأوطان ، والتسامح، الذى يدعو إليه الإسلام. ونقل المحافظ ، تهانيه لأهالي المنيا، والشعب المصري، وللأمة الإسلامية، بمناسبة العام الهجري الجديد، متمنيًا أن يكون عام خير وبركة ورخاء، على مصر بأكملها.